الرئيسية / مشي / كيف غير المشى نظرتى “حرفيا” الى الحياة !
happy

كيف غير المشى نظرتى “حرفيا” الى الحياة !

أعلم أنى كنت بدينا جدا .. ولا يمكن أن أقنعكم أنى كنت شخصا رياضيا منذ صغرى .. لكن الحقيقة انى اعتبر نفسى صاحب تجربة طويلة مع المشى، مشيت تقريبا منذ 13 عاما.. انتظمت سنوات وتوقفت سنوات .. نحفت ثم بدنت ثم بدنت جدا .. عشقت المشى ولكن غلبنى الاحباط زمنا فاستسلمت وتركته .. ولكنى عدت .

استطيع ان اقول بلا تردد انى شخص متشاءم غالبا .. وان كنت فى اعماقى مؤمن جدا بالتفاؤل لكنى لم اسمح ابدا لهذا التفاؤل ان يطفو على السطح .. كان الخوف يقتل هذا التفاؤل فيظل حبيسا لا يخرج من قرار النفس..

قرأت فيما قرأت أن افضل وضع للنظر اثناء المشى هو النظر امامك، أن يكون رأسك مرفوعا وصدرك مفتوح وعينيك على مستوى نظرك ..

قديما وكشخص متشاءم  بطبعى لم يعجبنى هذا الكلام، كنت أحافظ على مستوى واحد للنظر اثناء المشى لا أغيره ابدا .. هل عرفتموه ؟

كنت دوما انظر  تحت قدمى وامامها بقليل .. وكشخص اعشق المشى قبل الغروب فكنت أتفنن فى مراقبة انكسار اشعة الشمس على الارض .. وكنت أظن أن هذا قمة التأمل والراحة النفسية !!

بعد انتظامى الاخير فى المشى لمدة ستة أشهر متتالية وخسارتى الكبيرة للوزن والتعامل مع الحياة بايجابية وتفاؤل والبعد عن الضغط العصبى .. سمحت لهذا التفاؤل الحبيس بالظهور الى السطح وحاولت فعلا تغيير طريقة نظرى للحياة .. ما أدهشنى بالفعل انه بعد ان قررت هذا تغيرت طريقة نظرى حرفيا اثناء المشى وليس بما يعنيه التعبير المجازى ..

لقد كففت عن النظر الى الارض والى النظر تحت قدمى .. كففت عنها تلقائيا وبدون اى تدخل منى اومحاولة للتغيير .. صرت دائما ارفع راسى وانظر امامى بفرح وتفاؤل .. بل أصبحت اعرف حالتى النفسية اثناء المشى من وضع النظر .. اذا كنت مجهدا ومتعبا ومزاجى متقلب غالبا ما تنخفض مستوى نظرى ولكنه لا يعود الى الارض مثل سابق عهدى ..

هذه الملاحظة تكونت عندى بشكل مبدئى من فترة  ولكنها صدمتنى بوضوح بعد موقف عجيب حدث لى مع احد أصدقائى ..

كان صديقى هذا مكتئبا اكتئابا شديدا .. كانت مشاكله فى العمل  فى مستوى حرج وكان يقضى أغلب وقته فى النوم وهو اشهر أعراض الاكتئاب الحاد .. الهروب من الحياة الى النووووم !

اقترحت عليه بشدة ان يخرج معى الى المضمار ويجرب ان يمشى قليلا .. ووعدته أن يخفف المشى من اكتئابه ووافق .. أثناء ما هو يمشى بجوارى نظرت اليه اكثر من مرة، كانت راسه محنية ونظره لا يغادر ما أسف قدميه .. عندها تذكرت ها الوضع الذى ظللت عليه سنين.. وأدركت أنى بالفعل قد تغيرت جذريا وتغيرت نظرتى للحياة وللكائنات ..

المشى يصلح الكسور التى بداخلنا ويداويها .. يفرغ طافتنا السلبية ويرفع مستوى هرمونات السعادة بدماغنا .. وأيضا يرفع نظرنا من الأرض الى السماء .. 

أمشوا ودعوا المشى يعمل بطريقته الخاصة .. 

 

 

 

عن م.رشدي عثمان

مؤسس مدونة زبادي، أكتب عن الغذاء الصحي والرياضة والإيجابية، خسرت 60 كجم من وزني، أهوى مشي المسافات الطويلة.

شاهد أيضاً

great_ocean_walk_gor_r_1374425_819x283

كيف جعلني المشي أخسر 60 كيلو جرام

يتردد كثيرا سؤال: هل المشي كافي لخسارة الوزن؟ المشي تمرين هوائي تنفسي يقوم برفع نبضات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *